الملف الشخصي للجنة

 

في خضم الكثير من المتغيرات الأقليميه والدوليه والتناقضات الغريبه على ساحتنا الفلسطينية التي هي بحكم التاريخ والجغرافيا فاعلة ومتفاعلة مع كل تلك المتغيرات وجب علينا نحن فلسطيني الشتات أن لانكون في موقف االمتفرج وأن تكون كلمتنا لها صداها بعد أن حرمنا حق الترشيح والأنتخاب وأجبرنا على حمل الوثائق التي هي للدلاله على كل الأشياء ماعدا الجنس البشري
مع محاولات من هنا وهناك مسح هويتنا الفلسطينيه وأذابتنا في المجتمعات المقيمين فيها أثبت شعبنا وعبر جيله الثالث وبوضوح هويته  خط أحمر لانقاش حوله
وبما أننا الجزء الأكبر من الشعب الفلسطيني المتواجدين في شتى بقاع العالم  ولنا الدور الأكبر بتشكيل الرأي العام الفلسطيني أعلناها صرخة لا بديل عن العوده لحيفا ويافا والناصره وصفد وطبريا واللد ونابلس وبئر السبع وغزه
وعلى هذه النظريه أنبثقت الروابط والهيئات واللجان التي حملت على كاهلها تثقيف الشباب الفلسطيني على فلسطين القضيه وحمل راية الأباء والأجداد بكل أمانة
كانت كلمتنا أبناء مدينة صفد عاصمة الجليل الأعلى بلد الثوره  وعلى خطى رابطة العودة الفلسطينيه ومن مفهوم الخاص يولد العام أجتمعنا على توثيق صفد فقراها لنمتد لفلسطين كل فلسطين