بعض أشراف عائلة السعدي وسعد الدين بصفد

   
 

نقيب السادات الأشراف بصفد
السيد الشريف
مصطفى سعد الدين 
ابن محمد السعدي الجباوي الإدريسي الحسني

هو السيد مصطفى بن محمد بن علي بن الحسين بن الشيخ صالح بن الشيخ يوسف بن الشيخ عبد الباقي بن الشيخ علي نور الدين بن  الشيخ سعد الدين الاصغر بن الشيخ ابو بكر تقي الدين بن الشيخ حسن نور الدين بن الشيخ علي الانور بن حسن شمس الدين بن الشيخ العارف بالله ابراهيم الانور بن الشيخ العارف بالله علي الاكحل بن القطب الكبير والعارف الشهير الشيخ سعد الدين الجباوي الحسني الحسيني المكي الهاشمي السعدي الجباوي الإدريسي الحسني، ولد في صفد ودرس على والده وعلى علماء صفد، ثم رحل إلى الأزهر فتلقى على أجلاء علمائه، وعاد إلى مدينة صفد فتصدر علماءها الأعلام، وجلس على سجادة السادة السعدية في صفد بعد أن لبس الخرقة الشريفة عن والده، شيخ السجادة بها. وفي عام 1332هـ (1914م) أنيطت به وظيفة نقابة السادة الأشراف. وكان رحمه الله نسابة السادة السعدية كافة في بلاد الشام، بمساعيه صار تصحيح نسب السادة السعدية بعد أن جمع الكثير من الوثائق والشجرات القديمة التي كانت مبعثرة في أنحاء بلاد الشام، فقد انتشر السادة السعدية في دمشق وحمص وحماة وبيروت وصفد وغيرها من الديار الشامية. وكان يتردد على دمشق كثيرا وله فيها مع المحدث الأكبر علامة الدنيا السيد بدر الدين الحسني صحبة. توفي رحمه الله عام 1355هـ / 1936 م عن ثمانين عاما تقريبا

 

 
     
     
     
     
 

الشيخ محمد  سعد الدين
ابن الشيخ مصطفى سعد الدين الجباوي

تلقى علومه الشرعية على والده العالم الكبير كان يدرس العلوم الدينية في مدارس صفد و حلقات مساجدها ، توفي سنة 1952 و دفن في مدينة أجداده مدينة دمشق

 

 
     
     
     
     
 

الشيخ علي سعد الدين
 ابن الشيخ مصطفى سعد الدين الجباوي

كان عالماً من علماء صفد تلقى علومه و معارفه على علماء صفد و على والده و أسندت إليه نقابة السادة الأشراف في صفد بعد والده .

و بعد نزوحه عن فلسطين عام : 1948 قدم إلى حمص و نزل ضيفاً عند نقيب أشراف حمص السيد حوري حجو الرفاعي ، ثم استضافه ابن عمه الشيخ سعد الدين السعدي شيخ السجادة السعدية في مدينة حمص حتى ارتحاله إلى دمشق الشام حيث أسس فيها مدرسة دوحة الوطن ، توفي عام 1962 و دفن بمقبرة الدحداح بمدينة أجداده دمشق .
 

 

 
   

الشيخ سليمان  سعد الدين
ابن الشيخ محمود بن الشيخ سليمان بن العلامة و المرشد الكامل الشيخ محمود بن الشيخ علي

{ ورد في توقيعه و خطه على نسب السادة السعدية بحمص أنه كان باش كاتب في المحكمة الشرعية بصفد عام 1907 م  }
تلقى علومه و معارفه في صفد ثم توجه إلى استنبول و تخرج من جامعاتها و عاد إلى وطنه عالماً ضليعاً و قاضياً كبيراً فأسند إليه القضاء في بيسان و نابلس و غزة و الخليل ثم عين قاضي قضاة في القدس الشريف ثم في صفد و عاش فترة النكبة فكان يحرض الناس على الجهاد ضد الإنكليز و الصهاينة ، و كان آخر الخارجين من صفد ، توفي عام 1954 م و دفن في مقبرة الدحداح في مدينة أجداده بمشق
 

الشيخ حامد سعد الدين
بن الشيخ علي بن الشيخ حسين بن الشيخ صالح الذي خلف والده في الجلوس على سجادة الإرشاد في قاعدة بيتهم في صفد و هو من رجال السلس0لة المباركة في سند إلباس الخرقة و أخذ العهد و التلقين ، و المرشد الكامل و أحد مشايخ الطريقة المباركة و قد خلفه في الإرشاد أولاده : الشيخ علي و الشيخ إبراهيم و الشيخ صلاح الدين و الشيخ سليم { أبناء الشيخ سليم : أحمد و حامد و أبناء الشيخ أحمد هم سليم و لطفي و محمد و عبد اللطيف و أكرم ، و أبناء الشيخ حامد هم : سمير و سعيد و فايز و تيسير و عفيف و أحمد و جمال }

الشيخ علي سعد الدين
ابن الشيخ حامد بن الشيخ علي سعد الدين

ولد سنة 1870 تلقى علومه الشرعية على والده و ابن عمه الشيخ مصطفى و كان يقيم مجالس الإرشاد و التلاوة في بيته بصفد
 كان شيخاً جليلاً و محل اعتقاد الناس و له كرامات كثيرة و ظاهرة و يذكر أنه عند وفاته فاحت رائحة طيبة عطرة دامت في داره ثلاثة أيام متوالية
 توفي في مدينة أجداده دمشق الشام 1958 م و دفن في مقبرة الجوعية القريبة في جامع الشيخ إبراهيم بسفح جبل قاسيون

 

الشيخ سليمان بن الشيخ عطوة بن الشيخ عطايا
ولد في دمشق عام 1292/1875


تلقى علومه الشرعية على ابن عمه شيخ الطريقة السعدية الشيخ مصطفى سعد الدين نقيب الأشراف في صفد و لا زمه حتى صار أهلاً لأن يكون خليفته في الطريقة السعدية و صار يقوم بتلاوة الأوراد ، ثم انتقل إلى الجولان و أقام في قرية عين السمسم و بنى فيها مسجده و زاويته ، وكان شاعرا مجيدا ًيرتجل الشعر في المناسبات ، و له كرامات كثيرة .
توفي رحمه الله عن عمر يجاوز التسعين عاماً سنة 1396/1966
و دفن في مدينة أجداده دمشق الشام .