الهيئة الوطنية لحماية الحقوق الثابتة: "دافعوا عن الناصرة"

الهيئة الوطنية لحماية الحقوق الثابتة: "دافعوا عن الناصرة"

 

أصدرت الهيئة الوطنية لحماية الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، الخميس، 08.03.2012، بيان دعم ومؤازرة لأبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948، لوقفتهم في وجه قطعان اليمين الصهيوني، وعلى رأسهم الإرهابي مارزل، الذين ينوون تنظيم مظاهرة الأحد القادم، تستهدف الناصرة والنائب عن التجمع الوطني الديموقراطي، حنين زعبي.

سياسة منهجية معتمدة هدفها النهائي "الترانسفير"

وقد جاء في البيان: "في سياق الاستهداف المتواصل لأبناء شعبنا العربي الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948، تواصل قطعان العنصريين الصهاينة، من عصابة باروخ مارزل الاستعداد لاقتحام مدينة الناصرة الأبية يوم الأحد 11/3/2012، وذلك بدعوى التظاهر أمام منزل حنين زعبي، بسبب مشاركتها في أسطول الحرية."

وقد أكد البيان "أن الزعم بالتظاهر يخفي وجها من العدوان العنصري المتصاعد ضد أبناء شعبنا، والذي يتمثل في سياسة منهجية معتمدة، يتجسد هدفها النهائي في تحقيق أحلام الصهاينة بالترانسفير، وإلا فكيف نفسر الهدم المستمر لقرية العراقيب، واعتماد السياسات الرامية إلى تحقيق يهودية الدولة، وإعادة أبناء شعبنا إلى مراحل التهميش والإقصاء تمهيدا للطرد."

ظاهرة الإرهابي مارزل ليست ظاهرة معزولة

وأوضحت الهيئة الوطنية لحماية الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، أنها "تتابع هذه التحركات العدوانية الخطيرة، وتساند الدعوات التي أطلقها أبناء شعبنا بالدفاع عن الناصرة، وصد المعتدين عليها، كما تشدد على ضرورة التضامن مع الناصرة، لأن ظاهرة الإرهابي مارزل ليست ظاهرة معزولة، بل هي انعكاس لتفكير المؤسسة الصهيونية مجتمعة، واستهداف الناصرة بهذا المعنى ليس حدثا معزولا أيضا."

وجاء أخيرا في البيان: "نشد على أيدي أبناء شعبنا في الناصرة، وفي كل فلسطين، وندعو إلى التحرك الجاد والفوري لحماية الناصرة من العدوان، وكشف اللثام عن أهداف التحركات العدوانية العنصرية الصهيونية التي تستهدف ملح الأرض والراسخين فيها."