فؤاد حجازي - المجاهد الشهيد

 الشهيد فؤاد حجازي

       - ولد في مدينة صفد- شمال فلسطين عام 1904.

-        أول الشهداء الثلاثة الذين أعدمتهم سلطات الانتداب البريطاني في سجن عكا عقب ثورة البراق وأصغرهم سناً (ثورة 1929) .

-        تلقى دراسته الابتدائية في مدينة صفد ثم الثانوية في الكلية الاسكتلندية وأتم دراسته الجامعية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

-        شارك فؤاد حجازي مشاركة فعالة في مدينته في الثورة التي عمت أنحاء فلسطين عقب أحداث البراق سنة 1929 وقتل وجرح فيها مئات الأشخاص وقد أقرت حكومة الانتداب حكم الإعدام على فؤاد حسن حجازي وعطا الزير ومحمد جمجوم وحددت يوم 17-6-1930 موعداً لتنفيذ الأحكام على الرغم من الاستنكارات و الاحتجاجات العربية.

-        كتب فؤاد وصيته وبعث بها إلى صحيفة اليرموك فنشرتها يوم 18-6 بخط يده وتوقيعه وقد قال في ختامها: " إن يوم شنقي يجب أن يكون يوم سرور وابتهاج وكذلك يجب إقامة الفرح والسرور في يوم 17 حزيران من كل سنة، إن هذا اليوم يجب أن يكون يوما تاريخياً تلقى فيها الخطب وتنشد الأناشيد على ذكرى دمائنا المراقة في سبيل فلسطين والقضية العربية".

 -        اعدم فؤاد حسن حجازي في الساعة الثامنة من صباح 17-6-1930.


  Martyr Fouad Hassan Hijazi || Safad
Actively participated in his hometown in the Buraq Revolution that swept over Palestine in 1929, killing and wounding hundreds of people.
Mandate government has approved the death sentence for both: Fuad Hassan Hijazi and Mohammed Khalil Jamjoom and Atta Al-Zeer.
Fouad Hassan Hijazi was the first of the three convicts who executed the British Mandate authorities in prison on 17.6.1930 castle in Acre and the youngest.
The day before the date of death wrote his will and sent to the Yarmouk Venchertha newspaper on 18.6.1930 in his own handwriting and signature was said in conclusion:
The day of the death penalty should be on the pleasure and the joy and also must establish a joy and pleasure in on June 17 of each year. This day should be a historic day received speeches and sings songs on the memory of our blood for the sake of Palestine and the Arab cause

 

 

 

 

 

معرض الصور