المكتبات في صفد

لقد شهدت مدينة صفد تاريخاً حافلاً مليئاً بالأحداث ونهضتها العلمية ظهرت في وقت مبكر جداً وكانت فيها عوائل علمية كبيرة من أشهرها آل النحوي وانتسب إلى هذه المدينة جمع غفير من العلماء والأدباء والأمراء يضيق المقام بذكرهم
وبالنسبة لأشهر المكتبات فيها فهي مكتبة آل النحوي ذات المجد الأصيل 
فقد ذكرها مجملة العلامة محمد كرد علي رحمه الله في (خطط الشام
وقال الأستاذ عجاج نويهض في ترجمة الأستاذ علي رضا النحوي(1956م) :" وكان له في صفد مكتبة ضخمة جدّد بها اسم مكتبة أسرته القديمة.."
وفي رسالة خاصة من الأستاذ عدنان علي رضا النحوي للأستاذ المؤرخ محمد عمر حمادة ترجم فيها لأحمد النحوي(1370هـ) وفيها :" وكان يوجد في ديوان آل النحوي في صفد مكتبة كبيرة وعندما احتل اليهود صفد نقلت إلى الجامعة العبرية .."
وفي رسالة خاصة من الأستاذ عدنان علي رضا النحوي لكاتب هذه السطور مؤرخة بـ (6 محرم 1426هـ/15 فبراير 2005 م ) جاء فيها :
" كانت المكتبة تضم عدداً كبيراً من الكتب في مختلف الموضوعات والعلوم ومن بينها : الفقه وعلومه وعلوم الإسلام المختلفة وكتب في السيرة النبوية واللغة العربية وعلومها والتاريخ بعامة والتاريخ الإسلامي والقانون بعلومه المختلفة والإدارة وعلومها وكتب في السياسة وكتب التراث في الأدب وغيره وبعض المخطوطات ودواوين شعرية قديمة أذكر منها: ديوان ابن سنان الخفاجي الحلبي ، وديوان حسام الدين بن سنجر بن بهرام الإربلي ، وكتاب أساس الاقتباس جمع القاضي اختيار الدين بن السيد غيلث الدين الحسيني قاضي هرات زمن السطان حسين بيقرا ، ألفه المؤلف سنة 891 ، وطبعة قديمة سنة 1324لكتاب عيون الأخبار لابن قتيبة ، وديوان شعر بخط اليد لجدنا الشيخ القاضي حسن النحوي وكتاب لجدنا الشيخ القاضي محمد النحوي في قواعد اللغة شعراً باسم " العوامل "
يروي لي ابن عمي حامد بن الشيخ القاضي أحمد النحوي أنه زار المكتبة أحد رجال الصحافة من مصر ووجد فيها مخطوطاً طلب شراءه ودفع مبلغاً عالياً ثم أخذ يزيد في المبلغ ولكن العائلة رفضت بيعه مهما ارتفع الثمن .
وروى لي عدد من أفراد العائلة أنه قد زار المكتبة عدد من العلماء والأدباء ورجال الصحافة من سوريا ولبنان ومصر وغيرها منهم : محمد كرد علي وذكرها في كتابه خطط الشام ، وأحمد زكي باشا ،وتوفيق دياب وآخرون ..
وقد جدد في المكتبة مع الأيام والدي علي رضا محمد النحوي وأعمامي يضيفون إليها ما تجدد من علوم ومؤلفات ...
وروى لي أخي الكبير فوزي علي رضى محمد النحوي رحمه الله أنه سمع من إذاعة اليهود أنهم نقلوا مكتبة آل النحوي إلى الجامعة العبرية في القدس ، ويبدو أنها أخفيت ببعد ذلك