ا لـلـجـنـه ا لـقـومـيـه فـي مـديـنـة صـفـد عـا م 1948

ا لـلـجـنـه ا لـقـومـيـه فـي مـديـنـة صـفـد عـا م 1948
(1)
سـارع الـصـفـد يـون لـتـشـكيل ا لـلـجـنه ا لـقـومـيه في مـطـلع عـا م 1948
بــمـهــا م حـركـة ا لـتـنـظـيـم ا لـطـارئـه نـظـرًا لـلأ حـداث الـمـسـتـجـده وتـشـكـلـت مـن وجـهـاء الـحـمـايـل والـعــشـائـر عـلى ا لـوجـه ا لـتـالي:
1- الـسـيـد زكـي قــدوره ؟ رئـيـس الـبـلـديـه
2- الأ سـتـاذ سـعــيـد مــراد ؟ مـد يـر مـدرسـة الـجــامـع الأ حـمـر
3- الأ سـتـاذ عــارف حـجــازي ؟ مـحــا م ٍ
4- الأ سـتـاذ عـبـد الـغـنـي الـنـحــوي ؟ مـحـا م ٍ
5- الـشـيـخ سـلـيـمـان سـعـد الـديـن ؟ قـا ضي مـتـقـاعــد
6- الـسـيـد أمـيـن عـبـدالـله الـخــضـرا ؟ وجـيـه
7- الـحـا ج عــبـد الـقـادر الأ سـدي ؟ تـاجــر
8- الـسـيـد مـصـطـفـى ا لـنـقـيـب ؟ تـاجــر 9 - الـسـيـد عـبـد الـرحـمـن الـزوكـاري ؟ تـاجـر
10- الـسـيـد عـبـد الـقـادر حـسـين عـبـد الـرحـيم ؟ تـاجـر ومـلا ك
11- السيـد خـلـيـل يـوسف رسـتم ؟ رجـل أعـمـال في الـبنـاء والـمـقـاولا ت
12- السـيد عـبد الـهـادي عـثـمان الأسـدي- صاحـب شركـة الباصات ومـلا ك
13- السـيد سـلـيـم طـافـش ؟ وجـيـه وشـيـخ شـبـاب حـارة الـوطـاه
14- الـحـاج ابـراهـيم الـصـرصـور (الـمنـصور) - وجـيه حـارة الـوطـاه
15- الـسيد أحـمـد الـكـبرا ؟ تـاجـر وعُـهـد إلـيه بأن يـكون أمـيـن الـلـجـنـه
وتـكـونـت سـريـة الـمـقـاومـه الشـعـبيه بـقـيادة الـمـنـا ضـل صـبـحـي ا لـخـضـرا (ص259)
وعُـهـد إلى الـتـاجــر الـحـاج فـؤاد الـخــولـي بالـتـوجـه إلى الـصـحـراء الغـربـيـه
بـيـن مـصـر ولـيـبـيا لـشـراء مـا يـمـكـن شـراؤه مـن بقايا أسـلـحة الـحرب الـعـالميه
الـثا نيه الـتي كان الـسكان الـمحـليون يجـدونها في الـصـحـراء بـعـد إنـتـهاء الـحـرب
وأخـذوا يـعـرضـونـها عـلى تـجـار الأ سـلحه في الـعـالـم. عـاد فـؤاد الـخـولي بـعـد
شـهـر بالـذخـائـر والأ سـلحه إلى صـور ؟ سـواحـل لـبنـان ثـم نـقـلـت عـلى الــدواب
إلى صـفـد وهـنـا بـصـفـد وزعـت بـسـعـر الـكـلفـه عـلى مـخـتـلف الـجـهـات وكذلـك
الـمـجاهـدين ولكن كانت مـتأ خـره جـدًا ؛ أمـا الأ ثـمان فـلم تـُجـمـع حـيـث أن صـفـد
قـد سـقـطت بـعـدها بـيـومين وهـكـذا خـسـر الحاج فـؤاد الـخـولي مـا يـقـارب خـمسـة
عـشـر ألـف جـنـيه في سـبيل بـلده ووطـن كـان يـأمـل بالـمـحافـظه عـلـيه.

(1) ص 223 ؟ 224 مـن كـتاب صـفـد في الـتاريخ لـلأ سـتـا ذ مـحـمـود الـعـابـدي 1977