التجاره في صفد

 كان في صفد في عهدالأنتداب ثلاثة مراكز تجارية رئيسية

كان يقع في السوق التجاري التاريخي للمديتة في جوار الجامع اليونسي الكبير المعروف بجامع السوق وكان يعقدفي هذا السوق سوق المعروف اسبوعيا بسوق الجمعة حيث كان يجتذب ميئات القرويين وأبناء المدينة

سوق الحي اليهودي (سوق الجرينة) وامتد هذا السوق على طول الشارع الفاصل بين الحيين السفارادي والأشكنازي

المركز التجاري الحديث الذي أمتد على طول جانبي الشارع المحيط بالقلعه وكان يعرف بشارع الملك فيصل ومنذ عهد الأنتداب اصبح شارع الملك فيصل المركز الرئيسي للتجاره الأمر الذي أدى لتراجع في حركة التجارة في السوق القديمة

من التجار المعروفين في عهد الأنتداب كانت عائلة الخولي يتزعمهم توفيق الخولي وعائلة أسعد خوري وأبناءه الذين عملوا أساسا بتجارة السمك من بحيرة طبريا والحولة وأسرة النقيب فقد كان مصطفى النقيب من كبار تجار المدينة ووجهائها وصالح قدوره وأبنائة زاولوا تجارة الجلود والنسيج وبرز أسم عبد الهادي الأسدي و سعيد الأموي وأمين حيفاوي وحسن خرطبيل ودرويش الخضراء وأسرة شما وعبد الرحيم وزكاري وسويد وسعد الدين والحاج سعيد